علاجات منزلية للصداع النصفي

الصداع النصفي

الصداع النصفي هو اضطراب عصبي يسبب غالبًا صداعًا قويًا، يأتي الصداع في نوبات وأحيانًا يأتي أيضًا مع غثيان وقيء وحساسية للضوء، ولا يوجد حاليًا علاج له، على الرغم من توفر عدد من العلاجات للمساعدة في تخفيف الأعراض، قد يستغرق الأمر بعض الوقت للتوصل إلى أفضل علاج للشخص المصاب، وقد يحتاج إلى تجربة أنواع أو مجموعات مختلفة من الأدوية قبل إيجاد الأكثرها فعالية.

 

علاجات منزلية للصداع النصفي

يمكن لعدد من الأدوية علاج نوبات الصداع النصفي أو الوقاية منها، قد تكون العلاجات الطبيعية قادرة على توفير تخفيف إضافي للأعراض، فيما يلي بعض العلاجات المنزلية لتسكين الصداع النصفي والوقاية منه:

  • العلاج بالضغط، يتضمن العلاج بالضغط الضغط على أجزاء معينة من الجسم، الهدف من تحفيز هذه النقاط هو تخفيف الألم، يمكن للمحترفين إجراء العلاج بالضغط، أو يمكن للناس تجربته بأنفسهم في المنزل، ومع ذلك، من المفيد اتباع التعليمات من أحد المحترفين قبل البدء، نقطة العلاج بالضغط المفيدة للصداع هي نقطة LI-4، والتي تقع في الفراغ بين قاعدة الإبهام الأيسر والسبابة، قد يؤدي تطبيق ضغط دائري ثابت ولكن غير مؤلم على نقطة LI-4 باستخدام اليد المعاكسة لمدة 5 دقائق إلى تخفيف آلام الصداع.
  • النظام الغذائي، قد يجد الشخص أن تغيير نظامه الغذائي يساعد في منع نوبات الصداع النصفي، وذلك لأن بعض الأطعمة تعتبر من مسببات الصداع النصفي بالنسبة لبعض الناس، تتضمن بعض الأمثلة الشائعة للأطعمة التي يمكن أن تسبب الصداع النصفي ما يلي:
    • اللحوم المصنعة.
    • الكافيين.
    • الشوكولاتة.
  • الزيوت العطرية، قد يساعد زيت اللافندر الأساسي في تخفيف التوتر والقلق والصداع، كما أن هناك 10 أنواع من الزيوت العطرية تحتوي على مكونات يمكن أن تساعد في تخفيف أعراض الصداع النصفي وتشمل هذه الخزامى والنعناع والبابونج والريحان.
  • الزنجبيل، من ثلاث تجارب سريرية وجدت أن مسحوق الزنجبيل كان آمنًا وفعالًا في علاج الأشخاص المصابين بالصداع النصفي، فقد قلل الألم بشكل ملحوظ بعد ساعتين، يساعد الزنجبيل أيضًا على تخفيف الغثيان والقيء.
  • السيطرة على الضغط العصبي، يتسبب الضغط العصبي والنفسي في ظهور الأعراض لدى 7 من كل 10 أشخاص يعانون من الصداع النصفي، حتى أنه قد يؤدي إلى حدوث نوبة يؤدي فيها ألم الصداع النصفي إلى تفاقم التوتر، مما يؤدي بعد ذلك إلى حدوث صداع نصفي آخر، لذلك من الأفضل الحد من المواقف التي يمكن أن تؤدي إلى التوتر، قد يساعد العثور على منافذ مثل كتابة اليوميات وممارسة التمارين الرياضية والتأمل، قد تتضمن إستراتيجيات تخفيف التوتر الأخرى أخذ حمام دافئ أو التدرب على تقنيات التنفس.
  • علاج الوخز بالإبر، وهو علاج يقوم فيه الممارس بإدخال إبر في مناطق معينة من الجسم للحصول على تأثيرات مستهدفة، إنه مشابه للعلاج بالضغط.
  • التدليك، قد يساعد تدليك عضلات الرقبة والكتفين في تخفيف التوتر وتخفيف آلام الصداع النصفي.
  • تناول مكملات المغنيسيوم، قد يؤدي نقص المغنيسيوم المعدني الأساسي إلى حدوث نوبة الصداع النصفي أثناء الدورة الشهرية، وجدت الأبحاث أن تناول مكملات المغنيسيوم قد يساعد في تقليل تكرار النوبات لدى بعض الأشخاص.
  • شرب كميات كافية من الماء، بالنسبة للبعض، يمكن أن يكون الجفاف سببًا للصداع النصفي، قد يساعد شرب كمية كافية من الماء على مدار اليوم في منع حدوث نوبات الصداع النصفي، وقد يساعد تناول رشفات صغيرة من الماء الشخص أيضًا في التعامل مع بعض أعراض الصداع النصفي، مثل الغثيان.

المعلومات المقدمة حول هذا الموضوع ليست بديلاً عن المشورة المهنية ، ويجب عليك استشارة أحد المتخصصين المؤهلين للحصول على مشورة محددة تتناسب مع وضعك. بينما نسعى جاهدين لضمان دقة المعلومات المقدمة وحداثتها ، فإننا لا نقدم أي ضمانات أو إقرارات من أي نوع ، صريحة أو ضمنية ، حول اكتمال أو دقة أو موثوقية أو ملاءمة أو توفر المعلومات أو المنتجات أو الخدمات أو ما يتعلق بها الرسومات الواردة لأي غرض من الأغراض. أي اعتماد تضعه على هذه المعلومات يكون على مسؤوليتك الخاصة. لا يمكن أن نتحمل المسؤولية عن أي عواقب قد تنجم عن استخدام هذه المعلومات. يُنصح دائمًا بالحصول على إرشادات من محترف مؤهل.

Choose Your Prefered Language

اختر لغتك المفضلة