فوائد حبة البركة

حبة البركة

حبة البركة، المعروفة أيضًا باسم الكمون الأسود أو البذور السوداء، هي عشب طبي موطنه شرق البحر الأبيض المتوسط ​​وشمال إفريقيا وجنوب غرب آسيا وشبه القارة الهندية، بينما يمكن استخدامه في الطهي، لكنه معروفًا بشكل أفضل لاستخدامه على مدى قرون في الطب التقليدي، إذ يوصف بأنه يقدم العديد من الفوائد الصحية التي يعتبرها البعض حلاً سحريًا أو معالجًا عالميًا، على سبيل المثال، يقال أنه يفيد جهاز المناعة، ويعزز وظائف المخ، ويحمي الجسم من الأمراض المزمنة المختلفة، بما في ذلك مرض السكري من النوع الثاني وأمراض القلب.

 

العناصر الغذائية والمركبات النشطة في حبة البركة

يختلف المحتوى الغذائي لحبة البركة باختلاف المكان الذي تنمو فيه، ونضج النبات عند الحصاد، والطرق المستخدمة في حصاده، تشير دراسة أخرى إلى أن حبة البركة قد توفر أيضًا كميات صغيرة من فيتامينات A و C و E، بالإضافة إلى بعض فيتامينات B، ومع ذلك، لم يتم وصف الأنواع والمقادير الدقيقة التي يحتوي عليها بشكل جيد.

مضادات الأكسدة هي مركبات نباتية مفيدة تساعد على حماية الجسم من تلف الخلايا والأمراض، وحبة البركة غنية بشكل خاص بمضادات الأكسدة من عائلات بوليفينول، توكوفيرول، تربينويد، وتربين.

ومن بين جميع مضادات الأكسدة هذه، يعد الثيموكينون – أحد مضادات الأكسدة لعائلة التربين والتربينويد – الأكثر وفرة ً، يعتقد الخبراء أن هذا المركب النشط من المحتمل أن يكون وراء معظم الفوائد الصحية لحبة البركة.

الفوائد الصحية لحبة البركة

يُعتقد أن حبة البركة تقدم مجموعة واسعة من الفوائد الصحية التي غالبًا ما يشار إليها على أنها دواء سحري أو معالج شامل، وفيما يلي أهم هذه الفوائد:

  • غنية بمضادات الأكسدة: وهي مركبات نباتية تساعد على حماية الخلايا من التلف الذي تسببه الجزيئات غير المستقرة المعروفة باسم الجذور الحرة، إذ أنّ تراكم الجذور الحرة في الجسم يمكن أن يسبب الإجهاد التأكسدي، مما قد يزيد من خطر الإصابة بحالات صحية معينة، مثل السرطان وأمراض القلب.
  • تساعد في تقليل الالتهاب: الالتهاب هو استجابة الجسم الطبيعية للإصابة أو العدوى، يحدث لفترة قصيرة ويساعد على حماية الجسم من الأمراض أو المزيد من التلف، يُشار إلى الالتهاب الذي يستمر لفترات أطول إلى التهاب مزمن، يُعتقد أن هذه الحالة هي سبب العديد من الأمراض، بما في ذلك مرض السكري من النوع الثاني والسرطان وأمراض القلب، تشير الأبحاث التي أجريت على الحيوانات إلى أن حبة البركة قد تقلل من علامات الالتهاب في الجسم بعد الإصابة.
  • تقوية المناعة: تشير الدراسات التي أجريت على أنابيب الاختبار والحيوانات إلى أن المستخلصات المصنوعة من هذه العشبة قد تحفز نشاط خلايا الدم البيضاء، وهي النوع الذي يحارب العدوى والأمراض.
  • حماية الدماغ: يُعتقد أن التهاب الدماغ يلعب دورًا رئيسيًا في تطور الأمراض مثل مرض الزهايمر ومرض باركنسون، تشير الأبحاث التي أجريت على أنابيب الاختبار والحيوانات إلى أن الثيموكينون في حبة البركة يمكن أن يساعد في تقليل الالتهاب في الدماغ.
  • تخفض نسبة الكولسترول وضغط الدم: يعتبر ارتفاع ضغط الدم ومستويات الكوليسترول من عوامل الخطر الهامة للإصابة بأمراض القلب. يمكن أن تساعد حبة البركة في تقليل كليهما، تشير الدراسات التي أجريت على النساء المصابات بالسمنة والبالغات المصابات بداء السكري من النوع الثاني إلى أن تناول 2-3 جرام من حبة البركة يوميًا لمدة 8-12 أسبوعًا يمكن أن يقلل بشكل كبير من مستويات الكوليسترول الكلي ومستويات الكوليسترول الضار.
  • تحسين مستويات السكر في الدم: في دراسة حديثة، شهد البالغون المصابون بداء السكري من النوع الثاني الذين تناولوا 1 جرام من حبة البركة يوميًا لمدة 8 أسابيع انخفاضًا كبيرًا في مستويات السكر في الدم أثناء الصيام.
  • قتل الخلايا السرطانية: تشير الدراسات القديمة التي أجريت على أنابيب الاختبار والحيوانات إلى أن حبة البركة قد تساعد في منع الخلايا السرطانية من النمو والانتشار، ومع ذلك، هناك حاجة إلى البحث البشري لتأكيد هذا.
  • قد تعزز الخصوبة عند الرجال: تشير الأبحاث المحدودة على الحيوانات إلى أن حبة البركة قد تكون مفيدة في حالات العقم عند الذكور الناجم عن السمنة، على الرغم من الحاجة إلى مزيد من البحث.

المعلومات المقدمة حول هذا الموضوع ليست بديلاً عن المشورة المهنية ، ويجب عليك استشارة أحد المتخصصين المؤهلين للحصول على مشورة محددة تتناسب مع وضعك. بينما نسعى جاهدين لضمان دقة المعلومات المقدمة وحداثتها ، فإننا لا نقدم أي ضمانات أو إقرارات من أي نوع ، صريحة أو ضمنية ، حول اكتمال أو دقة أو موثوقية أو ملاءمة أو توفر المعلومات أو المنتجات أو الخدمات أو ما يتعلق بها الرسومات الواردة لأي غرض من الأغراض. أي اعتماد تضعه على هذه المعلومات يكون على مسؤوليتك الخاصة. لا يمكن أن نتحمل المسؤولية عن أي عواقب قد تنجم عن استخدام هذه المعلومات. يُنصح دائمًا بالحصول على إرشادات من محترف مؤهل.

Choose Your Prefered Language

اختر لغتك المفضلة