أضرار السجائر الإلكترونية

أضرار السجائر الإلكترونية

كنت أجلس مع أحد أصدقائي نتحدث عن أضرار التدخين، وأخبرني أنه أقلع عن التدخين ولكنه يستخدم نوعًا من السجائر الإلكترونية، وهي لا تسبب أي ضرر على الصحة. ولكني بدأت أسرد له أضرار السجائر الإلكترونية العديدة، وأنا لا تختلف كثيرًا عن السجائر العادية. وفي هذا المقال سوف نتحدث عن الفرق بين السجائر الإلكترونية والعادية، كيفية الإقلاع عن السجائر الإلكترونية، البدائل الصحية للسجائر الإلكترونية.

ما يجب عليك معرفته قبل البدء في استخدام السجائر الإلكترونية؟

ظهرت مؤخرًا السجائر الإلكترونية كبديل عن الطريقة التقليدية للتدخين، وأشاعت حملات التسويق والدعاية لها على أنها أقلل ضررًا من السجائر التقليدية. ولكن أثبتت الدراسة العلمية الحديثة التي أجرتها منظمة الصحة العالمية إلى مجموعة من الحقائق عن أضرار  السجائر الإلكترونية كالتالي:

  • السجائر الإلكترونية تحتوي انبعاثاتها على النيكوتين ومواد سامة أخرى تؤذي المدخن نفسه، كما أنها تؤذي من حوله لأنهم يُعدون من المدخنين تدخينًا سلبيًا لجلوسهم في أماكن بها رذاذ التدخين.
  • يؤثر تعاطي الأطفال والمراهقين النيكوتين على الجهاز العصبي والقلب والرئة، كما أنه يتسبب في إدمان النيكوتين الذي قد يصل إلى تدخين سجائر التبغ فيما بعد.
  • ظهور حالات من الحروق الإصابات الجسدية مثل الحروق الناتج عن استهلاك أنواع من السجائر دون المعايير، أو بسبب انفجار الجهاز أو تعطله.

طريقة عمل السجائر الإلكترونية

تعمل السجائر الإلكترونية على تبخير السوائل وليس حرق التبغ مثل السجائر التقليدية، وهذا لا يعني أنها لا تحتوي على المواد الضارة الأخرى بالإضافة إلى النيكوتين، والتي تؤثر سلبًا على صحة الإنسان كما أنها من أكثر الأسباب شيوعًا في الإصابة بمرض السرطان.


المراهقون والسجائر الإلكترونية

انتشرت السجائر الإلكترونية بين المراهقين كانتشار السرطان بجسم الإنسان، فأصبحت لا ترى مجموعة من اليافعين لا يمسك أحدهم بيده هذا الجهاز ، فهي من الموضات الحديثة للشباب والتي تحظى بشعبية متزايدة لعدة أسباب هي:

  1. سهولة استخدامها والحصول عليها.
  2. تحتوي على نكهات تغير من طعم ورائحة النيكوتين بالفم.
  3. صغر حجمها مما يجعلها سهلة الحمل والتنقل.
  4. ترويجها على أنها منتج فاخر ذو تصميم عصري وأنيق.

ولكن كل هذا لا ينفي عنها أضرارها الصحية والنفسية، كما أنها تؤثر على المجتمع بالكامل وليس على المدخن فقط.

ولكن سعي الشباب ورائها لترويج أنها أقل ضررًا من السجائر العادية هو ما يجعلها في تزايد وانتشار.


الأضرار الصحية للسجائر الإلكترونية

  1. مشاكل التنفس: يمكن أن تؤدي السجائر الإلكترونية إلى تلف الرئة ومشاكل التنفس، وذلك بسبب التعرض للتبخرات الكيميائية الموجودة في السائل الذي يتم تبخيره. ومع ذلك ، فإن مدى تأثير هذه المشاكل على الصحة العامة لا يزال يحتاج إلى دراسات إضافية.
  2. المخاطر السرطانية: تحتوي بعض السجائر الإلكترونية على مواد كيميائية سامة ومسرطنة، والتي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالسرطان. وعلى الرغم من أن العلاقة بين السجائر الإلكترونية والسرطان لا تزال تحتاج إلى دراسات إضافية ، إلا أن البعض يرون أن استخدام السجائر الإلكترونية يزيد من خطر الإصابة بسرطان الرئة والفم.
  3. المخاطر القلبية: يمكن أن تزيد السجائر الإلكترونية من خطر الإصابة بأمراض القلب ، وذلك بسبب تعرض الجهاز القلبي الوعائي للتأثيرات السامة للمواد الكيميائية في الدخان الذي ينتج عن استنشاق السائل المبخر. وبالإضافة إلى ذلك ، فإن بعض الأدوات الإلكترونية قد تحتوي على كميات زائدة من السوائل المتبخرة.

الإقلاع عن السجائر الإلكترونية

هناك العديد من الوسائل التي تساعد على التخلص من إدمان النيكوتين مثل:

  • لصقات النيكوتين: آمنة وسهلة الاستخدام وتقلل من أعراض انسحاب النيكوتين.
  • تناول العِلكة كبديل للتبغ.

وفي نهاية رسالتنا لليوم عن هذا النوع الخطير من الإدمان، فلا شيء يستحق العناء وأن تفقد مالك وصحتك لأجله، استثمر مالك وصحتك في تعلم رياضة جديدة أو ممارسة هواية مثمرة.


المصادر

1-MDPI

2-BDJ

3-Pubmed

المعلومات المقدمة حول هذا الموضوع ليست بديلاً عن المشورة المهنية ، ويجب عليك استشارة أحد المتخصصين المؤهلين للحصول على مشورة محددة تتناسب مع وضعك. بينما نسعى جاهدين لضمان دقة المعلومات المقدمة وحداثتها ، فإننا لا نقدم أي ضمانات أو إقرارات من أي نوع ، صريحة أو ضمنية ، حول اكتمال أو دقة أو موثوقية أو ملاءمة أو توفر المعلومات أو المنتجات أو الخدمات أو ما يتعلق بها الرسومات الواردة لأي غرض من الأغراض. أي اعتماد تضعه على هذه المعلومات يكون على مسؤوليتك الخاصة. لا يمكن أن نتحمل المسؤولية عن أي عواقب قد تنجم عن استخدام هذه المعلومات. يُنصح دائمًا بالحصول على إرشادات من محترف مؤهل.

Choose Your Prefered Language

اختر لغتك المفضلة