ورم الغدة النخامية والحمل

 ورم الغدة النخامية والحمل

عادًة ما تكون أورام الغدة النخامية حميدة أي غير سرطانية، وقد تبقى داخل الغدة النخامية أو محيطًة بالخلايا دون أن تنتشر الى باقي أجزاء الجسم، والجدير بالذكر بأن أورام الغدة النخامية في أغلب الأحيان لا تتسبب بوجود أي أعراض، ولكن من الممكن أن تنتج أورام الغدة النخامية المسؤولة عن انتاج الهرمونات والتي تدعى الوظيفية عن مجموعة متنوعة من الأعراض وفقًا للهرمونات التي تنتجها، قد يسبب الإفراط في إنتاج هرمون البرولاكتين الى انخفاض في مستوى بعض الهرمونات الجنسية الأنثوية مثل الأستروجين والذي يسبب أي اختلال في مستوياته الى:

  • زيادة تدفق الحليب مع عدم وجود حمل أو طفل.
  • انقطاع الدورة الشهرية.
  • صعوبة في الحمل أو العقم.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.

أسباب ورم الغدة النخامية

ما زال السبب وراء أورام الغدة النخامية غير معروف الى هذه اللحظة، ولكن من الممكن أن ترتبط بعض حالات أورام الغدة النخامية مع الأسرة، إلا أن أغلب الحالات ليس لها علاقة بالعامل الوراثي، وعلى الرغم من صغر حجم الغدة النخامية الا أنها تؤثر على أغلب أجزاء الجسم تقريبًا، بحيث تساعد في تنظيم العديد من الوظائف الحيوية المهمة مثل: النمو، والتكاثر، وضغط الدم.

أعراض ورم الغدة النخامية

تنقسم أعراض أورام الغدة النخامية الى قسمين: الأعراض الناجمة عن الأورام الكبيرة، والأعراض الناجمة عن التغييرات في افراز الهرمونات.

  • الأعراض الناجمة عن الأورام الكبيرة: عادًة ما تتسبب الأورام الكبيرة في منطقة الغدة النخامية بمجموعة من الأعراض وينتج ذلك بسبب كبر حجمها فتقوم بالضغط على الغدة النخامية مسببًة انخفاض في افراز هرموناتها، وتشمل الأعراض ما يلي:
    • الشعور بالبرد.
    • انخفاض في الرغبة الجنسية.
    • تغيرات في الوزن.
    • اضطرابات في المعدة.
    • التقيؤ.
    • نمو الثدي، وانخفاض نسبة الشعر في الوجه.
    • صداع.
    • مشاكل في الرؤيا، وازدواج الرؤيا.
  • الأعراض الناجمة عن زيادة نسبة الهرمونات المفرزة من الغدة النخامية، وتشمل ما يلي: 
  • ارتفاع مستوى هرمون النمو: قد يؤدي ارتفاع نسبة هرمون النمو الى العديد من المشاكل من أهمها: ارتفاع نسبة السكر في الدم، وآلام في المفاصل، والتعرق الزائد، ومشاكل في القلب، زيادة غير طبيعية في نمو الأطفال.
  • ارتفاع مستوى الهرمون المحفز للغدة الدرقية: يؤدي الى عدم انتظام في دقات القلب، ومشاكل في النوم، وانخفاض في الوزن، والتعرق الزائد.
  • ارتفاع مستوى الهرمون الموجه لقشر الكظر  ACTH: يؤثر ارتفاع نسبة هذا الهرمون على مستويات الكورتيزول في الجسم مسببًا العديد من الأعراض أهمها: ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع نسبة السكر في الدم، وزيادة في الوزن.

المعلومات المقدمة حول هذا الموضوع ليست بديلاً عن المشورة المهنية ، ويجب عليك استشارة أحد المتخصصين المؤهلين للحصول على مشورة محددة تتناسب مع وضعك. بينما نسعى جاهدين لضمان دقة المعلومات المقدمة وحداثتها ، فإننا لا نقدم أي ضمانات أو إقرارات من أي نوع ، صريحة أو ضمنية ، حول اكتمال أو دقة أو موثوقية أو ملاءمة أو توفر المعلومات أو المنتجات أو الخدمات أو ما يتعلق بها الرسومات الواردة لأي غرض من الأغراض. أي اعتماد تضعه على هذه المعلومات يكون على مسؤوليتك الخاصة. لا يمكن أن نتحمل المسؤولية عن أي عواقب قد تنجم عن استخدام هذه المعلومات. يُنصح دائمًا بالحصول على إرشادات من محترف مؤهل.

Choose Your Prefered Language

اختر لغتك المفضلة